Personal site - عععععع
Sunday
2016-12-04
0:47 AM
             
              
اليمن أحلى

               اليمن أجمل 
          


               











أخبــار
                                                                                                                
 



   

        عذب الكـــــــــلام

 


معين الكلام    

    
     

                                                                                             


عندما تشتاق

تتمنى أن تنقلب وجوه الناس كلهم ..

وجـهاً واحدا .. لا يألفه غـيرك ..!

لا يشعر به الا وجدانـــك ..!

انه وجه ذلك الانسان الذي سبب لك

هذا الشعور اللامألوف في نفسك


                                              

My site

عععععع

تنمية القيم جوهر العملية التربوية وهدفها الأساسي

أعدت وزارة التربية والتعليم دراسة حول القيم التربوية في المدارس الثانوية أعدها كل من د‚حمدة السليطي مديرة وحدة التخطيط التربوي والمتابعة ود‚ احمد ابو السعيد خبير وحدة التخطيط ود‚ كمال أبو سماحة خبير التخطيط التربوي ود‚ محمد عبد المنعم اخصائي مناهج. برزت مشكلة الدراسة وأهميتها انطلاقا من التطور الهائل والمتسارع لوسائل الاتصال والتواصل والدعوة الى العولمة والانفتاح الحضاري وطغيان المادة على العالم الانساني وما نجم عن ذلك من بروز بعض الاخلاقيات والثقافات المتباينة في المجتمع لذلك كان لا بد من وجود تربية إنسانية تعنى بنمو الانسان بصورة متكاملة وشاملة لجميع الجوانب الشخصية وهذا هو الهدف من التربية. واعتبرت الدراسة أن القيم هي أحد المكونات الاساسية لشخصية الانسان بل هي أهم الجوانب التي تشكل شخصيته وهويته الثقافية والانسانية فضلا عن أهميتها في التواصل المجتمعي والعلاقات الانسانية المتبادلة. ورأت الدراسة أن هناك كثيرا من التربويين اهتموا بموضوع القيم باعتبار أن تنمية القيم هو جوهر العملية التربوية وهدفها الاساسي فالتربية في تحليلها النهائي مجهود قيمي مخطط يهدف الى تحليل وتقديم القيم الفردية والمجتمعية والانسانية وغرسها في نفوس النشء. وأضافت الدراسة: كما أنها تسعى بمختلف اشكالها المدرسية وغير المدرسية وبمختلف الوسائل والاساليب الى تعزيزها خاصة من خلال المناهج التي تعد اكثر عناصر المنظومة التعليمية اسهاما في غرس القيم وتعزيزها في نفوس المتعلمين ولذا يحرص المؤلفون ومعدو الكتب المدرسية على تضمين القيم المتفق عليها في المجتمع مع مراعاة مناسبتها لسن المتعلم وحاجاته وميوله وقدراته ومواكبتها لثقافة المجتمع ومعتقداته وتؤكد الدراسة أن القيم تلعب ادورا فاعلا في التربية فهي توجهها على النحو التالي:

1- تحدد الاهداف التربوية التي تسعى الى تحقيقها باعتبارها قيما واتجاهات مرغوبا فيها كما أنها توظف كموجهات لطريق التقدم في النمو والتنمية على حد سواء فالتربية تتضمن اختبارا لاتجاه معين يتعلق تعلقا جذريا بالقيم وهذا الاتجاه يحدد بالتالي الاهداف التربوية المطلوبة في المجتمع.

2ـ تساعد على التنشئة الاجتماعية التي تقوم بها التربية بمؤسساتها المختلفة‚ والتي بواسطتها يتشرب الفرد متضمنات النسق القيمي السائد في المجتمع كما انها تتولى مسؤولية تكوين الاحكام المعيارية التي تمكن الفرد من التمييز بين ما هو صحيح وما هو خطأ وما هو صالح وما هو طالح وغيرها.

3ـ تكشف عن النماذج البارزة من القيم الاجتماعية السلبية التي تناهض حركة التنمية والتطوير في الوطن العربي وتقيد طاقات افراده عن الانتاج مثل قيم الاسراف والاستبداد والانانية والكسب غير المشروع.

4ـ تحدد المداخل التربوية لتكوين قيم ايجابية مرغوبة تساعد الانسان على المشاركة الفعالة في حركة التنمية والتطوير مثل قيم التعاون والصداقة والايثار والعمل الجماعي والامانة وغيرها.

ولادارة المدرسة والمعلمين دور بارز في غرس القيم وتكوينها لدى المتعلمين فهم يمثلون القدوة الحسنة لابنائهم المتعلمين فمنهم يستقون الكثير من السلوكيات والصفات عن طريق المحاكاة والتقليد وذلك من خلال محبتهم وتقديرهم لهم ونظرتهم اليهم على اساس انهم يمثلون صورة الكمال في كل شيء‚ ومن هنا يجب على المعلمين ان يقوموا بتهيئة البيئة الصفية والمدرسية بحيث تصبح بيئة اجتماعية يحيا فيها المتعلمون حياة نشيطة عاملة مما يتيح لهم التدريب بطريق مباشر او غير مباشر على غرس القيم والاخلاق الكريمة في نفوسهم وتنميتها لديهم‚ وقالت الدراسة ان تعليم القيم في الوقت الحالي أصبح اكثر الحاحا وصعوبة في آن واحد بسبب التغيير المتسارع في ميداني علم الاجتماع والتكنولوجيا والاتصالات وما من مجتمع يستطيع اليوم البقاء والعمل بصورة فاعلة اذا لم يعتنق ويمارس ابناؤه مجموعة من القيم يقبلها المجتمع على وجه العموم‚ والتي تساعد على تنسيق سلوك الافراد في هذا المجتمع وتشكل في الوقت نفسه مصدر قوة له كما ان انتقالها من جيل الى جيل يعد من اهم وظائف العملية التربوية المتوازنة.

حاجة ماسة لفحص المناهج

اعتبرت الدراسة انه وانطلاقا مما تقدم فإن الحاجة اصبحت ماسة لفحص وتحليل المناهج الدراسية لمعرفة مدى تضمينها للقيم التربوية وكذلك الوقوف على الممارسات والسلوكيات التي يمارسها المعلمون لتعزيز القيم وتنميتها وذلك من خلال دراسة وصفية لمنظومة القيم التربوية‚ ولعل المجتمع القطري الخليجي اكثر المجتمعات التي تأثرت بالعوامل الاقتصادية والاجتماعية والسياسية على الساحة العالمية مما يمكن ان ينعكس بدوره على العملية التربوية داخل المدارس فيما يتعلق بالقيم التربوية والتي قد يصحبها تغير نتيجة تلك العوامل المتعددة‚ مما يجعلها في حاجة ماسة للكشف عن مدى هذا التغير ان وجد وكذلك الكشف عن مدى توافر قيمها العربية والاسلامية في المدارس القطرية‚ ومن هنا جاءت فكرة البحث ومشكلته التي تتحدد في الاسئلة الآتية:

أسئلة الدراسة، تتبلور مشكلة الدراسة في الاسئلة التالية:

س1ـ ما منظومة القيم التربوية التي يجب ان تسعى المدرسة الثانوية لتنميتها لدى الطلبة؟:

س2: ما مدى توافر منظومة القيم المقترحة في كتب مادة التربية الاسلامية واللغة العربية والدراسات الاجتماعية والتاريخ والجغرافيا والمجتمع العربي بالمرحلة الثانوية؟

س3: ما أهمية الالتزام وممارسة القيم التربوية في المدرسة الثانوية بدولة قطر من وجهة نظر الادارة المدرسية؟

س4: ما واقع تعليم القيم داخل الصف كما يتضح من أداء المعلمين؟‚

س5: هل هناك فروق بين أداء المعلمين وأداء المعلمات بالنسبة لتعليم القيم داخل الصف؟

س6: ما التصور المقترح لتعزيز منظومة القيم التربوية في المدرسة الثانوية بدولة قطر؟

أهداف الدراسة ، تسعى الدراسة الى تحقيق الاهداف التالية:

1- وضع منظومة للقيم التربوية في ضوء التوجيهات المعاصرة.

2- الكشف عن القيم التربوية المتضمنة في الكتب الكتب الدراسية للمرحلة الثانوية والتربية الاسلامية واللغة العربية والدراسات الاجتماعية والمجتمع العربي.

3- التعرف على وجهة نظر الادارة المدرسية حول أهمية كل قيمة من القيم المدرجة في منظومة القيم.

4- الوقوف على واقع تعليم القيم داخل الصف من خلال أداء المعلم.

حدود الدراسة.

تقتصر الدراسة على: تحليل كتب المواد الدراسية الآتية: التربية الاسلامية‚ واللغة العربية‚ والدراسات الاجتماعية‚ والمجتمع العربي‚ بالمرحلة الثانوية لمعرفة القيم المتضمنة فيها للعام الدراسي 2003/2004‚ عينة من مدارس المرحلة الثانوية «بنين وبنات» في دولة قطر‚ اداء المعلمين للمواد الدراسية «للتربية الاسلامية‚ واللغة العربية‚ والمواد الاجتماعية‚ والمجتمع العربي»‚ الادارة المدرسية «مدير ووكيل» الممثلين لعينة الدراسة.

منهج الدراسة.

استخدمت الدراسة المنهج الوصفي التحليلي في البحث لتعرف القيم التربوية المتضمنة في الكتب ومعرفة الفعاليات والانشطة التي يتم ممارستها في مدارس المرحلة الثانوية من اجل تعزيز القيم التربوية وتنميتها وفي تحليل النتائج الخاصة بالدراسة وتفسيرها.

خطوات الدراسة.

تمت الدراسة وفق الخطوات التالية: مراجعة الادبيات والبحوث العربية والاجنبية التي اجريت في مجال القيم بهدف الاستفادة منها في الاطار النظري للبحث وبناء منظومة القيم التربوية للمرحلة الثانوية‚ تحديد منظومة القيم التربوية في ضوء ادبيات دراسة القيم وآراء المختصين.اعداد أدوات الدراسة المتمثلة في: استمارة تحليل المحتوى‚ وبطاقة ملاحظة المعلم‚ استمارة القيم للادارة المدرسية‚ لتحديد القيم التربوية المتضمنة في الكتب الدراسية‚ ولتحديد الممارسات التربوية في المدارس التي تعزز وتنمي القيم التربوية لدى المتعلمين.

- اختيار عينة الدراسة من المدارس الثانوية بدولة قطر (معلمين وإداريين).

تطبيق أدوات الدراسة وفقا للخطوات الآتية:

- تحليل محتوى الكتب الدراسية (المحددة) في ضوء منظومة القيم المقترحة.

- اجراء المقابلات مع الهيئتين التدريسية والادارية بالمدرسة في ضوء محاور الاستبانة وبنودها.

- تطبيق بطاقة الملاحظة على أداء المعلم داخل الصف.

- المعالجة الاحصائية ورصد النتائج وتحليلها ومناقشتها.

- وضع التصور المقترح (المأمول) لمنظومة القيم التربوية في المدرسة الثانوية.

- تقديم التوصيات والمقترحات.

- بينت نتائج الدراسة ان معظم القيم التربوية التي تضمنتها القائمة قد وردت في معالجات الكتب المدرسية (عينة البحث) بالمرحلة الثانوية‚ بمعنى ان هناك قيما تضمنتها كتب التربية الاسلامية مثلا - وقد تكون وردت هذه القيم في كتب اخرى، وقيما لم تتضمنها كتب التربية الاسلامية وتضمنتها كتب اخرى‚ وهذا يعني ان الكتب الدراسية (عينة الدراسة) قد تكاملت في معالجتها لمعظم القيم التربوية‚ وقد تعددت طرق معالجة هذه القيم بين الفقرة والتقويم والصورة والشكل والرسم البياني وان كانت بصورة متفاوتة.

- بينت الدراسة انه يوجد شبه اجماع - من عينة الدراسة - على أهمية الالتزام بالقيم التربوية وممارستها في البيئة المدرسية.

- بينت نتائج الدراسة انه يوجد قصور في الكفايات اللازمة والضرورية لتدريس القيم التربوية لمعظم المهارات التدريسية لدى المعلم (تخطيط الدرس والتمهيد للدرس وطرق التدريس والأنشطة التعليمية والتقويم)‚ وهذا يؤكد على ضرورة وحتمية تدريب المعلم على ثقافة القيم التربوية ومداخل تدريسها وتقويمها وطرق اختيار ومصادر التعلم المناسبة لتدريسها.

- كما بينت نتائج الدراسة انه لا توجد فروق ذات دلالة احصائية بالنسبة لأداء المعلمين والمعلمات حول تعليمهم القيم التربوية داخل غرف الصف‚

في ضوء نتائج الدراسة، يوصى بما يلي:

- مراجعة الكتب الدراسية بالمرحلة الثانوية وتدعيمها بالقيم اللازمة في ضوء التصور والمقترح والتي تتوافق مع المحتوى العلمي وفهم المتعلم‚ وتخدم قضايا المجتمع.

- عرض القيم في صورة منهجية متكاملة (مفاهيم اساسية وأهداف وأنشطة وتقويم).

- تدريب المعلم على مداخل تدريس القيم التربوية وتقويمها في ضوء التوجهات المعاصرة في هذا المجال.

- إبراز اهمية القيم التربوية في امداد المعلم والمتعلم بالمعلومات والسلوكيات الصحيحة‚ والاتجاهات المرغوبة تجاه قضايا المجتمع.

- الاطلاع على تجارب الدول المتقدمة التي قامت بإعداد برامج أو كتب تعالج قضايا ومشكلات المجتمع من منظور القيم.

- التأكيد على أهمية دور الانشطة الصفية واللاصفية في تدعيم القيم التربوية وتنميتها.

- إصدار نشرات أو كتيبات تدعم وتثري وتؤكد أهمية القيم في نهضة الشعوب ورفاهيتها.

- الاستفادة من المراكز والمنظمات الانسانية التي تخدم المجتمع وتدعم القيم التربوية.

- اعداد دليل للقيم التربوية للمدارس في دولة قطر.

- اجراء المزيد من الدراسات حول القيم التربوية في المرحلتين الابتدائية والاعدادية.

نقلا عن جريدة الوطن القطرية



الناقل / محمد يوسف إسماعيل يوسف
وكيل الصفوف الأولية بمدرسة الإبداع الإبتدائية بمكة المكرمة

منظومة القيم في مقررات التعليم الثانوي التأهيلي بالمغرب


  وقل رب زدني علما